يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

خَدَنَ - يَخْدِنُ - خِدْن - أَخْدان

خَدَنَ – يَخْدِنُ + كائن + كائناً: صحبه بود، لأجل المحادثة والسمر والغزل والمتعة

خِدْن: على وزن "فـِعل": اسم فعل بمعنى مفعول من " خَدَنَ – يَخْدِنُ ": الصاحب لأجل المحادثة والسمر والمغازلة والمتعة: وخاصة المصاحب لفرد من الجنس الآخر بهدف الشهوة، وهو يطلق على الذكر والأنثى، فالخدن الذكر boy friend: صاحب المرأة للشهوة  والخدن الأنثى girl friend: صاحبة الرجل للشهوة

والمخادنة ليس فيها زنا أو جماع، فإن كان ذلك فيسمى فاعلها زاني أو زانية

أَخْدان: جمع " خِدْن "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اللزوم والمصاحبة والصداقة والمرافقة بحب وتفاهم" وهي:

عَشَرَ – يَعْشُرُ، رَفِقَ- يَرْفَق، صَحَبَ – يَصْحَبُ، حَفَدَ – يَحْفِدُ، خَدَنَ – يَخدِنُ، نَدَا – يَنْدُو

أخدان :

متخذات أخدان

متخذي أخدان

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

مختار الصحاح

● [خدن] خ د ن: الخِدْنُ و الخَدِينُ الصديق ومنه قوله تعالى {ولا متخذات أخدان}

الراغب

خدن

- قال الله تعالى: }ولا متخذات أخدان{ [النساء/25]، جمع خدن، أي المصاحب، وأكثر ذلك يستعمل فيمن يصاحب بشهوة، يقال: خدن المرأة وخدينها، وقول الشاعر:  - 135 - خدين العلى

(هو في عمدة الحفاظ (خدن) )   فاستعارة، كقولهم: يعشق العلى، ويشبب بالندى وينسب بالمكارم.

ملخص اللسان

1.     الخِدْنُ والخَدِين: الصديقُ،

2.     والخِدْنُ والخَدِينُ: الذي يُخَادِنُك فيكون معك في كل أَمر ظاهر وباطن. الصاحبُ المُحدِّثُ،والجمع أَخْدانٌ وخُدَناء.

3.     وخِدْنُ الجارية: مُحَدِّثُها، وكانوا في الجاهلية لا يمتنعون من خِدْنٍ يُحَدِّثُ الجارية فجاء الإسلامُ بهدمه.

4. والمُخادَنة: المُصاحبة،

5.     والأَخْدَنُ: ذو الأَخْدانِ

لسان العرب

● - خدن: الخِدْنُ والخَدِين: الصديقُ، وفي المحكم: الصاحبُ المُحدِّثُ،       والجمع أَخْدانٌ وخُدَناء. والخِدْنُ والخَدِينُ: الذي يُخَادِنُك فيكون معك       في كل أَمر ظاهر وباطن. وخِدْنُ الجارية: مُحَدِّثُها، وكانوا في       الجاهلية لا يمتنعون من خِدْنٍ يُحَدِّثُ الجارية فجاء الإسلامُ بهدمه.       والمُخادَنة: المُصاحبة، يقال: خادَنْتُ الرجلَ. وفي حديث عليّ، عليه السلام: إن       احْتاجَ إلى مَعُونتهم فشَرُّ خليلٍ وأَلأَمُ خَدِينٍ؛ الخِدْنُ       والخَدِينُ: الصديق. والأَخْدَنُ: ذو الأَخْدانِ؛ قال رؤبة:       وانْصَعْنَ أَخْداناً لذاكَ الأَخْدَنِ.       ومن ذلك خِدْنُ الجارية. وفي التنزيل العزيز: مُحْصَناتٍ غيرَ مُسافحاتٍ       ولا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ؛ يعني أَن يَتِّخِذْنَ أَصدقاء. ورجل خُدَنةٌ:       يُخادِنُ الناسَ كثيراً.

مقاييس اللغة:

(خدن) الخاء والدال والنون أصلٌ واحد، وهو المصاحَبَة. فالخِدْن: الصّاحب. يقال: خادنْتُ الرّجُلَ مخادنَةً. وخِدْنُ الجارية محدِّثُها.

قال أبو زيد: خادنت الرّجلَ صادقته. ورجل خُدَنةٌ: كثير الأخْدان.

القاموس المحيط:

الخِدْنُ، بالكسر وكأَميرٍ الصاحِبُ، ومَن يُخادِنُكَ في كلِّ أمْرٍ ظاهِرٍ وباطِنٍ. وكهُمَزَةٍ مَنْ يُخادِنُ الناسَ كثيراً. وكشَدَّادٍ خَدَّانُ بنُ عامِرٍ في أسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ.
تاج العروس:

( الخدن بالكسر وكامير الصاحب ) المحدث كما في المحكم وفى الصحاح الصديق والجمع اخدان وخدناء منه قوله تعالى ولا متخذات أخدان وقال الراغب أكثر ذلك يستعمل فيمن يصاحب بشهوة نفسانية وأما قول الشاعر خدين العلا فاستعارة كقولهم عشيق العلا ( و ) الخدين ( من يخادنك ) فيكون معك ( في كل أمر ظاهر وباطن و ) الخدنة ( كهمزة من يخادن الناس كثيرا ) نقله الجوهرى ( وكشداد خدان ابن عامر ) بن مالك بن الحرث بن سعد بن ثعلبة بن دودان بطن ( في أسد بن خزيمة ) كذا لابن الكلبى * ومما يستدرك عليه المخادنة المصاحبة والاخدان ذو الاخدان قال رؤبة * وانصعن أخدانا لذاك الاخدن * والمخادنة المكاسرة بالعينين