Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 102

Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 105

Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 688

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php:102) in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 423

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php:102) in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 423

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php:102) in /home/kitabual/public_html/libraries/joomla/session/session.php on line 426
فَتِئَ – يَفْتَأُ

يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

فَتِئَ – يَفْتَأُ

فَتِئَ – يَفْتَأُ + الكائن + يفعلُ: لا يزال يفعل رغم الموانع: فعل مساعد يدخل على فعل آخر فيدل على استمرار ودوام  الفعل رغم تعرضه لما يجعله يتوقف عادة

{قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين} تالله إنك تستمر وتداوم تذكر يوسف رغم مرور الوقت ورغم تأثير هذه الذكرى الضار عليك، والتي ستجعلك حرضاً أو هالكاً، وكلا الأمرين ينبغي أن يمنعك من أن تستمر في ذكره

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الدلالة على الاستمرار في الوجود والفعل مدة زمنية"، وهي:

ظَلَّ – يَظَلًّ، فَتِئَ – يَفْتَأُ، وَصَبَ – يَصِبُ، دامَ – يَدوْمُ، سَرْمَدَ – يُسَرمِدُ، أَبَدَ – يأبِدُ

 

فتئ

 

{ قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين(85) } يوسف

مختار الصحاح

● [فتأ] ف ت أ: ما أفْتَأَ يذكره وما فَتِئَ وما فَتَأَ أي ما زال وما برح ويختص بالجحد وقوله تعالى {تالله تَفْتأُ تذكر يوسف} أي ما تَفْتَأُ

معجم الفرائد القرآنية:

ف ت أ

" تَفْتَأُ " فـي قولـه تعالـى :" قَالـُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ" (85) يوسف .

تَفْتأ : مضارع فتئ الملازمة للنفي، العاملة عمل كان، وهي بمعنى لا تزال ولا تبرح .

الراغب

فتئ

- يقال: ما فتئت أفعل كذا، وما فتأت (قال أبو زيد: ما فتأت أذكره، وما فتئت أذكره. وزاد الفراء: فتؤت أفتؤ. انظر: الهمز لأبي زيد ص 23، والعباب: (فتأ) )، كقولك: مازلت. قال تعالى: }تفتؤ تذكر يوسف{ [يوسف/85].

ملخص اللسان:

1.    فتأ: ما فَتِئْتُ وما فَتَأْتُ أَذكره ، أَي ما بَرِحْتُ وما زِلْتُ،

2.    لا يُسْتَعْمَل إِلاَّ في النَّفْي، ولا يُتَكَلَّم به  إلاَّ مع الجَحْد، فإِن استُعْمل بغير ما ونحوها فهي مَنْوِيَّة على حسب ما تَجيءُ عليه أَخَواتُها

لسان العرب

● - فتأ: ما فَتِئْتُ وما فَتَأْتُ أَذكره: لُغَتان، بالكسر والنصب.  فَتَأَهُ فَتْأً وفُتُوءاً وما أَفْتَأْتُ، الأَخيرة تَمِيميَّة، أَي ما  بَرِحْتُ وما زِلْتُ، لا يُسْتَعْمَل إِلاَّ في النَّفْي، ولا يُتَكَلَّم به  إلاَّ مع الجَحْد، فإِن استُعْمل بغير ما ونحوها فهي مَنْوِيَّة على حسب ما تَجيءُ عليه أَخَواتُها. قال: وربما حذفتِ العَرَبُ  <ص:120>  حَرْفَ الجَحْدِ من هذه الأَلفاظ، وهو مَنْوِيٌّ، وهو كقوله تعالى: قالُوا تَاللّه تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ، أَي ما تَفْتَأُ. وقولُ ساعِدةَ بن جُؤَيَّةَ:  أَنَدّ مِنْ قارِبٍ، رُوحٍ قَوائمهُ، *  صُمٍّ حَوافِرُه، ما يُفْتَأُ الدَّلَجَا  أَراد ما يَفْتَأُ مِنَ الدَّلَجِ، فَحَذف وأَوْصَلَ.  وروي عن أَبي زيد قال: تميم تقول أَفْتَأْتُ، وقيس وغيرهم يقولون فَتِئْتُ. تقول: ما أَفْتَأْتُ أَذكره إِفْتاءً، وذلك إِذا كنت لا تزالُ تَذْكره.  وما فَتِئْت أَذكره أَفْتَأُ فَتْأً. وفي نوادر الأعراب فَتِئْتُ عن  الأمر أَفْتَأُ إِذا نَسِيتَه وانْقَدَعْتَ(1)  (1 قوله «وانقدعت» كذا هو في المحكم أيضاً بالقاف والعين لا بالفاء والغين.).

مقاييس اللغة:

(فتي) الفاء والتاء والحرف المعتل أصلانِ: أحدهما يدلُّ على طَرَاوة وجِدّة، والآخرة على تبيين حكم.

الفَتيّ: الطَّرِيّ من الإبل، والفَتَى من الناس: واحد الفِتْيان. والفَتاء([17]) : الشباب، يقال فتىً بيِّن الفَتاء. قال:

إذا عاشَ الفتى مِائَتين عاماً  *** فقد ذهبَ البشاشةُ والفَتاءُ([18])

والأصل الآخر الفُتْيا. يقال: أفتى الفقيه في المسألةِ، إذا بيَّن حكمَها. واستفتَيت، إذا سألتَ عن الحكم، قال الله تعالى: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ في الكَلالَةِ} [النساء 176]. ويقال منه فَتْوى وفُتْيا.

وإذا هُمِز خَرَج عن البابين جميعاً. يقال ما فَتِئْتُ وفَتَأتُ أذكرُه، أي مازِلت. قال الله تعالى: {قَالُوا تَاللهِ تَفْتَؤُ تَذْكُرُ يُوسُفَ} [يوسف 85]، أي لا تزالُ تَذكرُ.

القاموس المحيط:

ما فَتَأَ، مُثَلَّثَةَ التاءِ مازَالَ، كما أَفْتَأَ. وفَتِئ عنه، كَسمِعَ نَسِيَهُ وانْقَذَع عنه، أو خاصُّ بالجَحْد. و " تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ " ، أي ما تَفْتَأُ. وكمنع كَسَرَ، وأطْفَأَ عن ابنِ مالكٍ في كتابِهِ " جَمْعُ اللُّغات المُشْكِلَة " ، وعزاهُ للْفَرَّاءِ، وهو صَحيحٌ، وغَلِطَ أبو حَيَّانَ وغَيْرُهُ في تَغْلِيطِهِ.